الإعلانات

ومن الحقائق الثابتة منذ زمن طويل أن القارئ سوف يصرف.

عرض الآن!

كتيب التعليمات

ومن الحقائق الثابتة منذ زمن طويل أن القارئ سوف يصرف.

التحميل الان!

صور المدرسة

ومن الحقائق الثابتة منذ زمن طويل أن القارئ سوف يصرف.

عرض الآن!

المكاملة مع المنهج الدراسي

إن تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية ينبغي أن يركز على توجيه الأجيال الناشئة إلى ملاحظة البيئة المحيطة بهم. وفي هذا السياق، يسعى المشروع إلى تبني مفهوم متعدد الجوانب وأوسع من ذي قبل. وبالتالي، سيسهل لأي معلم القيام بمكاملة هذا البرنامج ودمجه بالعملية التعليمية.

تعتبر المكاملة مع المنهج الدراسي ضرورة ينبغي على كل مدرسة مدرجة في هذه المبادرة تحقيقها. ونود أن نطمئن المعلمين بدايةً أن هذا التكامل لا يتضمن إضافة موضوع جديد إلى منهجهم التعليمي.

أسلوب متعدد الجوانب

حتى الآن، فإن تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية عموماً اتخذ شكل معلومات إحصائية حول الكائنات النباتية والحيوانية، حيث يقدم هذه المعلومات معلمو الأحياء والجغرافيا، لكن هذا التعليم أحياناً يُعنى بجوانب مبالغ في دقتها التفصيلية. وسيسرنا في هذا الإطار أن نزودك بالمصادر اللازمة لتعديل هذا المنهج، بحيث ينال تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية اهتمام المعلمين والمتعلمين، ويصبح أكثر تفاعلاً وتشويقاً.

فيعتبر تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية أوسع وأشمل بكثير من مجرد تلقين كمية من المعلومات الجامدة حول الوضع الراهن لنوع من أنواع الكائنات الحية. فمن المفترض أن يوسع هذا التعليم مدارك المتعلم، ويبصّره بجوانب مختلفة، بدءاً من النوع نفسه ونسيج الحياة المحيط به، الموئل أو البيئة الطبيعية التي يعيش فيها، والمخاطر التي تواجهه وسط عالم مليء بالتحديات والتغيرات.

ينبغي علينا أن نهيئ الطلاب الناشئين لمواكبة أحدث المستجدات المتعلقة بالجهود المبذولة في هذا المجال، والمتميزة بروح التعاون والتكامل بين الخبراء من مختلف التخصصات. ومن الواجب كذلك أن نُطْلِع هؤلاء الطامحين الصغار على نطاق هذه التخصصات الساعية إلى صون الطبيعة: علم الأحياء، علم النبات، الرياضيات، الهندسة، الطب البيطري، الفيزياء، الجغرافيا، إدارة الإنشاءات والمرافق، علم المحيطات، المسح الأرضي، التخطيط، علم البيئة، الاتصال والإعلام. لأنه عندما تكون الحياة البرية والموائل الطبيعية مهددة بالخطر، فإننا بالتأكيد سنحتاج إلى المزيد من الخبراء المتخصصين للعمل جنباً إلى جنب في سبيل المحافظة على الحياة الطبيعية. وهذا البرنامج يهدف إلى تشجيع المزيد من الطلاب للتخصص في أحد مجالات صون الطبيعة، والعمل فيها مستقبلاً.  

 

إن تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية يوجه محور التركيز من منهج ضيق محدود إلى منهج غنيّ متعدد الجوانب، وفي هذا الإطار يمكن للمعلم في أي صف وتخصص أن يُدْرِج تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية في مواده الدراسية كجزء مكمّل لها.

المصادر

للن نحتاج إلى الاستشهاد بمثال بعيد لنقدم تجربة فريدة للمحافظة على الحياة الطبيعية. فالنجاح الباهر الذي حققته جهود المحافظة على الحبارى في دولة الإمارات العربية المتحدة يشكل أمثل نموذج لتعليم المحافظة على الحياة الطبيعية. تتوفر مصادر كافية لتسليط الضوء على الجوانب الإيجابية المتعلقة بحفظ الطبيعة، حيث سيتم توفير دليل تعليمي لصون الطبيعة بعنوان "المحافظة على الأنواع - نموذج الحبارى". وبالتالي، سيَسْهُل على معلمي المواد الدراسية والفئات العمرية دمج تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية بالمنهاج الدراسي.

تدريب المعلمين

سيقوم الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بتنظيم دورات تدريبية لتعريف المعلمين بوسائل دمج تعليم المحافظة على الطبيعة بمناهجهم الدراسية.ويمكن للمعلمين كذلك استخدام هذه المنصة لنشر تجاربهم الفريدة وأساليبهم التدريسية إضافةً إلى تلك التي يوفرها البرنامج.

التقييم

في نهاية العام، ستقدم كل مدرسة تقريرها لتثبت كيف نجحت في إدراج تعليم المحافظة على الحياة الطبيعية ضمن مناهجها الدراسية، مع تقديم مثال طائر الحبارى كنموذج. وبعد أن تُقيَّم هذه التقارير من قبل لجنة خبراء، سيتم مكافأة المدارس المتميزة تقديراً لجهودها القيّمة.

جميع الحقوق محفوظة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى 2019