رسالة المدير

معالي/ماجد علي المنصوري

 

السادة المعلمين،

 
 

يعتبر التعليم أولوية وطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتجلى أهميته في إصدار الخطة المئوية: "تتمثل أولويتنا بحلول العام 2071 في أن توفر الإمارات العربية المتحدة أفضل نموذج تعليمي في العالم". وكما قال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة: "إن تعليم الأفراد هو أهم استثمارات الدولة وأعلاها قيمة، لكونه يمثل أساس النمو والتقدم."

التعليم هو الأساس لبناء الثروات، لأن المعرفة تفتح الأبواب الواعدة نحو مستقبل أكثر ازدهاراً. ولتحقيق أهدافنا، يحتاج المعلمون إلى أدوات تساعدهم على القيام بدورهم، في حين ينبغي على الطلبة الالتزام بمجموعة من القيم النابعة من تراثنا الإماراتي. ومن خلال الاحتفاء بتراثنا، يمكننا بناء أساسٍ متين. وبِفِهم تاريخنا، يتضح مسار مستقبلنا.

لقد حرصنا على تبني هذه الفلسفةفي الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وبالإرادة والعلم والتكنولوجيا استطعنا إرساء أحد أهم البرامج الريادية حول العالم للمحافظة على الحياة الطبيعية. ولا شك أن تعليم أجيال الغد بات ضرورة حتمية لإعداد رواد حفظ الطبيعة، لا سيما أن الحياة الفطرية تقف على حافة الخطر خلال الـ25 عاماً القادمة، في مواجهة سادس أكبر تحدي انقراض عالمي، بما يُمثل أكثر من خُمس أنواع الكائنات الطبيعية حول العالم.

إذا أردنا حقاً أن يهنأأطفالنا بحياة مستدامة في بيئة صحية مع توافر الموارد الطبيعية التي نتمتع بها اليوم، فينبغي علينا أن ندرك أهمية الحفاظ على الحياة الفطرية، ونغرسها في أذهانهم. فلنحكي لهم عن الجهود التي بذلناها والنجاحات التي حققناها في سبيل الحفاظ على طائر الحبارى، لكي نرتقي بمستوى تعليم صون الطبيعة خارج حدود الكتب المدرسية، وحتى يشعر الطلاب أنهم جزء لا يتجزأ من هذه المسيرة التي تكللت بالنجاح في صحراء الوطن. ولا ريب أن قصة الحفاظ على الحبارى كنموذج ستشكل منبع إلهام لهم، ليفكروا بأسلوب إيجابي، ويعدوا أنفسهم من أجل الحفاظ على جميع أنواع الكائنات، بحبٍ ورعاية.

من هذا المنطلق، ركز الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بشكل خاص على طائر الحبارى، فهو يقدم نموذجاً يغير تعليم الحفاظ على الطبيعة من كونه مفهوماً محدوداً ضيقاً إلى كونه أسلوباً متعدد الجوانب، ويوفر للمعلمين من مختلف المجالات والتخصصات أداةً للتعليم وفرصة فريدة لسرد قصة مفعمة بالأمل. إنه مورد قيّم أتمنى من جميع المعلمين الاستفادة منه في عملهم بهدف إعداد طلاب اليوم لمواجهة تحديات الغد.

جميع الحقوق محفوظة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى 2019